alaqsa

كيف “الإنتقال” في التوقيت الصيفي يمكن أن يتسبب في تراجع صحتك

وفقًا لجمعية القلب الأمريكية، يمكن أن يؤثر الانتقال أيضًا على قلبك ودماغك.

 يزداد دخول المستشفى بسبب نمط عدم انتظام ضربات القلب المعروف باسم الرجفان الأذيني، وكذلك النوبات القلبية، والسكتات الدماغية، في الأيام القليلة الأولى من التوقيت الصيفي.

قالت الدكتورة أنجيلا هوليدي بيل، طبيبة الأطفال، وأخصائية النوم السريرية المعتمدة: “يبدو التوقيت الصيفي وكأنه نوع من اضطراب الرحلات الجوية الطويلة من السفر عبر المناطق الزمنية”.

قالت هوليداي بيل: “يحتاج جسمك إلى وقت؛ لإعادة التكيف مع دورة جديدة من الضوء / الظلام، لذلك يمكن أن يكون صعبًا على الجسم ويصعب النوم”.

وقالت إن هذه الدورة، المعروفة أيضًا بإسم الإيقاع اليومي، هي نظام مضبوط بدقة تستخدمه أجسامنا؛ لتنظيم الوقت.

 بالنسبة لمعظم الناس، تستغرق هذه الدورة حوالي 24 ساعة و 15 دقيقة.

قالت هوليداي بيل: “إنها تملي جميع العمليات التي تحدث في جسمك – بما في ذلك النوم والاستيقاظ والهضم”، حتى جهاز المناعة يتم التحكم فيه من خلال إيقاعك اليومي، وهذا يعني “عندما تفقد ساعة، فإنك تفقد بعض وظائف المناعة أيضًا”.

يمكن أن يؤدي الحرمان من النوم أيضًا إلى إبطاء الوظيفة التنفيذية للدماغ، وهو ما يفسر الزيادة في حوادث السيارات التي تُلاحظ مع انتقال التوقيت في ضوء النهار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Popular Post