Medisa

ماذا نعرف عن جدري القردة؟

*ما هو جدري القردة؟

جدري القردة هو مرضٌ يسببه فيروس جدري القردة
. وهو عدوى فيروسية حيوانية المصدر؛ مما يعني أنها يمكن أن تنتقل من الحيوانات إلى البشر.
ويمكن أن تنتقل أيضاً من شخص إلى آخر ومن البيئة إلى البشر.

*كيف ينتقل جدري القردة من شخص إلى آخر؟

ينتقل جدري القردة من شخص إلى آخر من خلال الاتصال الوثيق بشخص مصاب لديه طفح جلدي بسبب جدري القردة، بما في ذلك من خلال ملامسة الوجه للوجه أو الجلد للجلد أو الفم للفم أو الفم للجلد، بما فيه الاتصال الجنسي.
وما زلنا نستطلع المدة التي يبقى فيها الأشخاص المصابون بجدري القردة ناقلين للعدوى، لكنهم يُعتبرون عمومًا ناقلين للعدوى إلى أن تتقشر جميع آفاتهم وتسقط الجلبة وتتشكل طبقة جديدة من الجلد تحتها…

وعلى سبيل المثال، يمكن أن تصبح البيئات ملوثة بفيروس جدري القردة عندما يلمس شخص ناقل للعدوى الملابس والفراش والمناشف والأشياء والإلكترونيات والأسطح، وإذا لمس شخصُ آخر هذه العناصر، فيمكن أن يُصاب بالعدوى. ومن الممكن أيضاً أن تحصل الإصابة بالعدوى من خلال استنشاق رقائق الجلد أو الفيروس من الملابس أو الفراش أو المناشف. ويعرف هذا باسم “الانتقال عن طريق أدوات العدوى”.

ويمكن أن تكون القرحة أو الآفات أو القروح الموجودة في الفم معدية، مما يعني أن الفيروس يمكن أن ينتشر من خلال الاتصال المباشر بالفم وقطرات الجهاز التنفسي، وربما من خلال الهباء الجوي قصير المدى، ولا تزال الآليات المحتملة لانتقال جدري القردة عبر الهواء غير مفهومة جيدًا بعد، والدراسات جارية لمعرفة المزيد.

ويمكن أن ينتشر الفيروس أيضًا من الحامل إلى الجنين، وبعد الولادة من خلال ملامسة الجلد للجلد، أو من أحد الوالدين المصابين بجدري القردة إلى رضيع أو طفل خلال الاتصال الوثيق.

وعلى الرغم من الإبلاغ عن حالات عدوى عديمة الأعراض، لكنه ليس من الواضح ما إذا كان الأشخاص الذين ليس لديهم أي أعراض قادرين على نقل المرض أو ما إذا كان المرض قابلًا للانتشار عن طريق سوائل الجسم الأخرى.

وقد تبين وجود أجزاء من الحمض النووي لفيروس جدري القردة في السائل المنوي، ولكنه من غير المعروف بعد ما إذا كانت العدوى يمكن أن تنتقل من خلال السائل المنوي أو السوائل المهبلية أو السوائل الأمنيوسية أو حليب الثدي أو الدم، ويجري الاضطلاع بالأبحاث من أجل معرفة المزيد عما إذا كان بإمكان الناس نقل جدري القردة من خلال تبادل هذه السوائل أثناء الإصابة بالأعراض وبعدها.

والآن مع السؤال الأهم:
*كيف يمكنني حماية نفسي أو عائلتي من الإصابة بمرض جدري القردة؟

في البلدان التي تحمل فيها الحيوانات جدري القردة، احمِ نفسك عن طريق تجنب ملامسة الحيوانات البرية دون حماية، لا سيَّما تلك المريضة أو النافقة (بما في ذلك لحومها ودمائها). ‏ولا بُدَّ من طهي جميع ‏الأغذية التي تحتوي على لحوم أو أجزاء حيوانية طهيًا جيدًا قبل تناولها.‏

وقلل من خطر انتقال جدري القردة إليك من أشخاص آخرين عن طريق الحد من الاتصال الوثيق مع الأشخاص المؤكدة إصابتهم بجدري القردة أو المشتبه فيها. وابقَ على اطلاع على حالة جدري القردة في منطقتك أو فئتك الاجتماعية، وتحاور بانفتاح مع أولئك الذين أنت على اتصال وثيق بهم (لا سيَّما الاتصال الجنسي) حول أي أعراض قد تكون لديك أو لديهم. وواظب على تنظيف يديك بالماء والصابون أو بمطهر كحولي.

وقم بتنظيف وتعقيم الأسطح التي يشيع لمسها في البيئات التي يمكن أن تكون ملوثة بالفيروس من شخص مُعْدٍ. وتعد المطهرات المنزلية الشائعة أو منتجات التبييض كافية لقتل فيروس جدري القردة، وإذا كنت تعتقد أنك قد تكون مصابًا بجدري القردة، فيمكنك العمل على حماية الآخرين من خلال طلب المشورة الطبية وعزل نفسك عن الآخرين حتى يتم تقييمك واختبارك.

وإذا كانت إصابتك بجدري القردة محتملة أو مؤكدة، فيجب أن تنعزل عن الآخرين حتى تتقشر كل القروح، وتسقط القشرة وتتكون طبقة جديدة من الجلد تحتها، وحتى أيضًا تلتئم جميع القروح الموجودة في جسمك.

وسيحول ذلك دون انتقال الفيروس منك للآخرين.. واحصل على المشورة من العامل الصحي لديك حول ما إذا كان يجب عليك العزل في المنزل أو في مرفق صحي. وحتى يتم فهم المزيد عن انتقال العدوى من خلال السوائل الجنسية، استخدم الواقي الذكري على سبيل الاحتياط أثناء الاتصال الجنسي لمدة 12 أسبوعًا بعد التعافي.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Popular Post